منتديات البغدادي

انتبه انت غير مسجل في منتدياتنا ان كنت ترغب بالتسجيل انقر على كلمة تسجيل وان كنت من اعضائنا الكرام انقر على كلمة دخول وان كنت مجرد زائر فاهلا وسهلا بك في منتدياتنا ... الادارة

عالقت جدران منتدانا عطر قدومك ... وتزينت مساحته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة لكفوفك لنخضبها جميعا ً بالتكاتف في زرع بذورالاخلاقيات الراقية ونتشارك كالأسرة الواحدة في تثقيف بعضنا البعض في كل المجالات (منتدى البغدادي)

ساعة منتديات البغدادي


منتديات البغدادي

أنقر هنا لنشر المنتدى في الفيس بوك




اجعل الموقع صفحتك الرئيسية

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 6334 مساهمة في هذا المنتدى في 1693 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 307 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو abd244 فمرحباً به.

أوقات الصلاة

أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:  

    على شاطئ قصة جدا رائعة

    شاطر

    ZoOoOoM OuT
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ مـآســــــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ  مـآســــــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 1488
    تاريخ التسجيل : 08/06/2009
    العمر : 26
    الموقع : أبو ظبي - الإمارات العربية المتحدة

    على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف ZoOoOoM OuT في 2009-07-04, 5:21 am

    @@ علــــــــى الشــاطئ @@


    شاطيء جدة يصبح ساحراً في أواخر الشتاء . .

    الريح البحرية المنعشة تهب برقة . . محملةً برائحة تذكرني بقصص السندباد . .

    والأضواء تتراقص على صفحات الموج وكأنها مدينة عجيبة تحت البحر . .



    أفتح رئتي لأستنشق المزيد من هذا الهواء المنعش . . علّ رطوبته تروي شيئاً من ظمأ في صدري . .

    فجأة . . شعرت بشيء أملس ينساب فوق خدي . . تلمسته . . إنها دموع . .
    انساب المزيد منها حتى وجدت نفسي أبكي كطفل صغير تائه . . ولا أعرف كيف ولا لماذا . .

    انتبهت لأصوات أخوتي وأبناء خالتي الصغار وهم يلعبون حولي . . فأخفضت صوتي . . وأخذت أنشج بهدوء . . دون أن يشعروا . .


    - (سماح) .. هيا يا ابنتي .. تعالي اتعشي..

    - لا أريد يا أمي..

    أصرّت أمي وخالتي عليّ لكني أشرت لهما بأني شبعى ولا أريد.. وبقيت في مكاني على الشاطئ..

    شيء ما كان يقض مضجعي ويحرمني السعادة والتمتع في الحياة.. شيء أعرفه جيداً..

    إني أغرق فيه.. كما قد يغرق طفل في أعماق هذا البحر..

    الفرق.. أن الطفل يستطيع أن يصرخ حينها ويطلب المساعدة.. قد يلوح بيده هنا وهناك طلباً للنجاة.. لكن أنا..
    أغرق بصمت وهدوء.. دون أن يشعر بي أحد.. ودون أن أستطيع أن أبوح لأحد..

    أشعر بالعطف على نفسي المسكينة كم تحملت وهي لم تجاوز عامها السادس عشر..

    كم عانت وخافت وبكت وهي لم تزل في بداية حياتها..

    كل ذلك.. بسبب (حنان) .. نعم.. إنها السبب.. هي التي زينت لي هذا الطريق الشائك.. هذه الـ..

    كلا.. بل إن أمي هي السبب.. نعم.. أمي التي لم تهتم بي يوماً ولم تحبني.. لقد تركت لي الحرية المطلقة دون أن تسأل عني أو حتى تشك بي ولو للحظة.. ألا تعلم أني بشر.. ضعيفة.. لماذا لم تحتويني يوماً ولم تسألني عن مشاكلي.. لِمَ لم تسألني يوماً إلى أين أذهب مع السائق ومع من كنت أخرج؟.. لماذا يا أمي.. لماذا لا تحبيني وتحرصين عليّ..

    لم أشعر أن أحداً يحبني.. حتى احتواني هو..

    شعرت أني وجدت كل ما أحتاجه لديه.. الحب والحنان والرقة..

    كنت غبية..

    كلا! لم أكن غبية لهذه الدرجة.. أي فتاة مثلي كان بإمكانها أن تصدق ما قاله لقد كان مؤثراً في كل كلمة قالها.. كيف لي أن أعرف أنه لم يكن كذلك؟ إنه ليس ذنبي أن صدقته.. ربما.. هو ذنب.. لا أعرف!

    أحببته من كل قلبي.. ومنحته قلبي البريء المتعطش.. ورغم جفائه لا زلت غير قادرة على كرهه.. فلماذا تركني.. لماذا فعل بي هذا؟ لماذا حطّم قلبي وتركني ضائعة.. أتخبط باحثة عمن يحتويني بعده؟

    استمريت في البكاء مدة طويلة.. حتى مر بائع البالونات.. وحوله بعض الأطفال..
    - مدام.. فيه صرف خمسين ريال..؟
    رفعت رأسي.. نظرت للبالونات الملونة.. ووجوه الأطفال البريئة حوله.. تنتظر صرف المبلغ.. ابتلعت عبراتي.. وأدخلت يدي في حقيبتي.. هذه ورقة عشرين ريال.. وهذه ورقة عشرة.. مم.. ماذا يوجد أيضاً.. هذه ورقة..! أوف.. إنها صورته.. جعدتها بيدي واستمريت أبحث.. نعم.. هذه ورقة عشرين أخرى.. الحمد لله!
    - تفضل..
    - شكراً مدام..
    وناولني ورقة الخمسين..
    لحظة.. لو سمحت إديني وحدة..!!-
    حملق البائع فيّ للحظة وأنا أناوله المبلغ بكل جدية.. ثم ما لبث أن ناولني واحدة.. وأكمل سيره..

    كانت البالونة حمراء جميلة.. على شكل قلب.. لوهلة شعرت بأنها قلبي الضائع الذي ذاب كمداً.. أمسكتها بيدي.. ثم ساورتني رغبة طفولية في أن أدعها تطير عالياً.. وأرقبها من هنا..
    نظرت إليها طويلاً وضممتها.. ثم..
    أطلقت يدي وتركتها تطير..
    بدأت تطير بهدوء وأنا أرقبها.. شعرت في تلك اللحظة أني أحرر قلبي من سجن هذه العلاقة..
    شعرت أني أحرر قلبي من سلطانه الظالم عليّ.. حين استغل طفولتي ونقاوتي ورقة قلبي..
    وجعلني أسيرة لأحرف اسمه..
    ترى.. أي حب هذا كان عليّ أن أتلظى بناره خلف أسوار الخوف والتردد وتأنيب الضمير..
    أكان لهذا الحب أن يعيش..؟ كان يجب أن أعلم يقيناً منذ البداية أنه سيموت لحظة ولادته.. لأنه حب كاذب وغير شرعي..

    توقفت للحظة عن هذا التفكير..

    وأخذت أنظر إلى البالونة وهي تطير نحو السماء.. سبحان الله.. كم هي جميلة.. ضوء القمر انساب على هذه الغيوم فأكسبها غلالة رائعة.. والبالونة تطير.. وتطير.. ثم تخترق الغيوم.. وتطير.. عاااااالياً..
    حتى اختفت..

    فكرت لوهلة.. وماذا خلف هذه السماوات.. ماذا هناك..

    سرت في جسمي قشعريرة غريبة.. حين تخيلت أن الله فوقنا الآن.. إنه ينظر إلي.. في هذه اللحظة.. ويعلم بكل ما يتردد في سري.. فانتابتني خشية لم أشعر بها من قبل..

    سبحان الله.. إنه ينظر إليّ الآن.. وقد كان ينظر إلي منذ ولدت.. وحين كنت أحادث طارق في الهاتف.. وحين كنت أخرج معه.. يا الله.. كان الله ينظر إليّ في كل لحظة.. لكنه أمهلني.. وصبر عليّ وهو الصبور الكريم.. أكرمني ورحمني.. ولم يعجّل بعقابي أو بموتي حتى أموت وأنا عاصية..

    تذكرت فجأة قصة روتها لنا معلمة فاضلة.. حين قالت.. أن سيارة أصيبت في حادث ومات من فيها.. وحين أخرجوهما وجدوهما فتاة وشاب.. فتخيلوا الموقف حين يحضر الأب والأهل.. ويعلموا أن ابنتهم ماتت وهي خارجة مع شاب..! فضيحة في الدنيا والآخرة..

    توقفت لوهلة وتخيلت لو كنت أنا مكانها..
    كيف سأسوّد وجه أبي وأمي وعائلتي.. وقبل كل ذلك.. كيف سيكون مصيري وموقفي.. هناك.. أمام الله؟

    يا الله.. الحمد لله.. أن كتب لي النجاة من هذه العلاقة.. الحمد لله أني نجوت منه قبل أن يحصل ما لا يحمد عقباه..

    الحمد لله أن رحمني ولطف بي وأمهلني حتى هذه اللحظة..

    شعرت بانتعاش يسري في قلبي وكأنه عاد للحياة من جديد.. وبدأ ينبض بصوت الحياة..

    أدخلت يدي في حقيبتي.. وأخرجت صورته.. نظرت إليها طويلاً..
    أيها القاسي.. كيف استطعت أن تعبث بقلب فتاة مثلي بكل برود.. كيف كنت تدعي الحب الصادق والعشق.. وأنت أبعد الناس عنه..؟!

    ابتسمت حين تذكرت عبارات حبه.. وأنا أتذكر لحظة اكتشافي لعلاقته بإحدى صديقاتي في نفس الوقت!

    أشعر بالعجب حقاً كيف كان لي أن أصدقه طوال تلك المدة.. وأصدق أعذاره وحججه..

    نظرت مرة أخرى.. يا الله! خلف ذلك المظهر الوسيم أكان يختفي شخص آخر.. كم كنت بلهاء حين عشقت القناع.. وبعت من أجله راحتي وهدوء نفسي.. بل بعت ديني.. حتماً إنك لا تستحق سوى الرثاء أيها الـ..

    توقفت عن التفكير.. شخص مثله لا يستحق أن أخسر دقيقة في التفكير فيه..

    مزقت صورته مزقتها تماماً.. إلى قطع صغيرة.. رميتها على الأرض ثم وقفت لأطأها برجلي.. شعرت في هذه اللحظة أني أرمي القيد الذي كان يكبلني ويحرمني السعادة.. الحمد لله.. يا الله.. اغفر لي وتب عليّ..

    يا الله.. كم أنت رحيم وكريم.. أمهلتني وصبرت عليّ وأنا أعصيك.. فامنن عليّ بعفوك ومغفرتك وأنا عائدة إليك..

    وفجأة.. شعرت بقرصة جوع، فقمت من مكاني لأجري نحو أمي وخالتي.. بقي شيء من العشاء؟ أنا جائعة!
    وخلفي.. تهادت موجة ماء قوية غمرت مكان جلوسي..
    وابتلعت بقايا صورته...

    أمير البلور
    المدير العام لمنتديات البغدادي

    عدد المساهمات : 329
    تاريخ التسجيل : 08/06/2009
    العمر : 30
    الموقع : www.albazi.sbilya.com

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف أمير البلور في 2009-07-04, 9:05 pm

    قصة اكثر من روعة قصة مؤثرة وجميله جدا

    ودمت مبدعا يا زوم اوت بمواضيعك الخلابه

    تقبل مروري يا غالي

    اخوك

    احمد البازي

    prisoner of love
    بـغــــــــــــــدآـديـ جــديــــــــــــد
    بـغــــــــــــــدآـديـ جــديــــــــــــد

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 01/07/2009
    العمر : 27
    الموقع : العراق

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف prisoner of love في 2009-07-04, 9:57 pm


    عاشت ايدك زووم اوت على هالقصه
    حلوه ومؤثره كلش
    الى الامام بابداعاتك
    تقبل مروري
    PRISONER OF L♥VE

    ZoOoOoM OuT
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ مـآســــــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ  مـآســــــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 1488
    تاريخ التسجيل : 08/06/2009
    العمر : 26
    الموقع : أبو ظبي - الإمارات العربية المتحدة

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف ZoOoOoM OuT في 2009-07-05, 1:37 am

    أمير البلور كتب:
    قصة اكثر من روعة قصة مؤثرة وجميله جدا

    ودمت مبدعا يا زوم اوت بمواضيعك الخلابه

    تقبل مروري يا غالي

    اخوك

    احمد البازي



    شكرا على مرورك الطيب
    نورت الموضوع

    ZoOoOoM OuT
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ مـآســــــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ  مـآســــــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 1488
    تاريخ التسجيل : 08/06/2009
    العمر : 26
    الموقع : أبو ظبي - الإمارات العربية المتحدة

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف ZoOoOoM OuT في 2009-07-05, 1:39 am

    prisoner of love كتب:

    عاشت ايدك زووم اوت على هالقصه
    حلوه ومؤثره كلش
    الى الامام بابداعاتك
    تقبل مروري
    PRISONER OF L♥VE



    شكرا على مرورك الطيب

    نورتي الموضوع بردك

    azooz_for_love
    بـغـــــــــــــــــــــــــدآـديـ فـضـــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــــــــــدآـديـ فـضـــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 421
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009
    العمر : 26
    الموقع : بغداد-الربيعي

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف azooz_for_love في 2009-07-06, 4:46 am

    شكرا حبي عله الموضوع الحلو عاشت


    ايدك تقبل مروري




    عـ عـًٍآشـققًٍـ آلغــرـرـرآمـ

    ZoOoOoM OuT
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ مـآســــــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــدآـديـ  مـآســــــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 1488
    تاريخ التسجيل : 08/06/2009
    العمر : 26
    الموقع : أبو ظبي - الإمارات العربية المتحدة

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف ZoOoOoM OuT في 2009-07-06, 4:48 am

    شكرا عيني على المرور الطيب

    نورت الصفحة

    roro
    بـغـــــــــــــــــــــــــدآـديـ فـضـــــــــــــــــيـ
    بـغـــــــــــــــــــــــــدآـديـ فـضـــــــــــــــــيـ

    عدد المساهمات : 430
    تاريخ التسجيل : 24/07/2010
    العمر : 24
    الموقع : في احلى عالم

    رد: على شاطئ قصة جدا رائعة

    مُساهمة من طرف roro في 2010-07-29, 6:28 am

    قصة مممتازة زوم عاشت ايدك اثرت بية هل قصة
    عاشت ايدك قصة رائئعععععععععععة جدا جدا جدا جدا
    تقبل مروري وردي المتواضع

      الوقت/التاريخ الآن هو 2016-12-11, 2:01 pm